القائمة إغلاق

أوراق

السيد محمد حسين فضل الله، الصوت الأعلى

منذ زمن بعيد يزيد على النصف قرن، كان السيد محمد حسين فضل الله أحد أقطاب الوعي الإسلامي، الى جانب الامام الشهيد محمد باقر الصدر وثلة من الرموز الحركية الإسلامية التي نشرت الوعي في الأمة.

قضاء فائق زيدان، خرقة بيد الحلبوسي

سليم الحسني لستُ بحاجة الى كتابة مقال أشرح فيه الخلفيات والفضائح والتفاصيل عن فساد أحمد عبد الله الجبوري/ أبو مازن. فلقد صدرت بحقه عدة أحكام قضائية بالسجن. كما أصدرت مفوضية الانتخابات قراراً بمنعه من

قاسم الأعرجي رأس الفتنة بين الحشد والكاظمي

سليم الحسني لن أدخل في التفاصيل القانونية لاعتقال (قاسم مصلح) والأطراف التي نفّذت العملية، فهذه أراها ثانوية هامشية مقارنة بالدور العميق الذي قام به مستشار الأمن الوطني (قاسم الأعرجي) فهو رأس هذه الفتنة، وقد

السيد السيستاني يعزز الموقف التاريخي للنجف الأشرف من فلسطين

هذه هي مرجعية الشيعة في موقفها المشهود من القضية الفلسطينية، فلقد مثلّت خطاً ثابتاً في مواجهة المشروع الصهيوني، وأصدرت فتاواها في دعم القضية الفلسطينية بالمال والنفس والكلمة. لم تكن النجف الأشرف بحوزتها ومراجعها وعلمائها

وكلاء السيستاني يفترون عليه وهو لا يعلم

سليم الحسني في موقف لافت، ظهر السيد منير الخباز ليتراجع عن كلامه السابق الذي كان يقول فيه أن السيد السيستاني يدعو الى الدولة المدنية. وقد كان السيد الخباز وعدد من المقربين للمرجع الأعلى يكثرون

أوراق أدبية

فزتما ورب الكعبة

هذه الليلة ليست غريبة، مرّتْ على العراق من قبل. رآها الإمام عليّ تغطي الكوفة. يحلّق الملائكة في السماوات، ويتخفى الشياطين في زوايا الظلام. في فجرها دوّى أعظم هتاف لأعظم بطل: (فزتُ ورب

قمر الأحرار

* أهذه الكف مقطوعة بفعل الإنفجار؟ ـ لا، ليست كذلك، إنها تمسك التراب، تحميه من أقدام الإرهاب، تحفظه من دنس المحتل. * مَنْ صاحبها؟ ـ رجل من أصحاب الحسين اسمه قمر الأحرار،

معجزة الرجال

هل أنت خائف؟ ـ كنتُ كذلك، كان الخوف يقيدني. رأيتُ السبايا. شاهدتُ المذابح. سمعتُ الصراخ. ونظرتُ لجماعات داعش فحاصرني الخوف، حتى كاد يسقطني. في لحظة أوشك البلد أن يضيع، جال فارس في

حشد ضِرار، رمح بقلب الشيعة

كانا أعلى من النجوم. رجلان من زمن لم يشهده أحياء هذه الأمة. جاءا من معركة بدر، من وقعة صفين، من أرض الطف. شهدا تلك المعارك وأبطالها، تجمّعت فيهما البطولة والشجاعة والإصرار على

خطوتك خائبة يا حارس الباب

لن تتوقف خطواتك، ستبقى على هذا الطريق، تسلكه كالمسحور، فالخطوة الأولى فيها منزلق ما له نهاية. ولقد قطعتها منذ يوم الاحتلال، فما عاد لك خيار الرجوع. هل تجولت متخفياً في طرقات النجف

عذراً يا رسول الله، النجف لم تعد كالسابق

في زمن مضى، كانت النجف الأشرف تنتفض ثائرة حين يتم الاقتراب من مقدسات الإسلام. تتحول الى بركان غضب، فالنجف الأشرف قلعة التشيع وعاصمته، ومنبر الإسلام العالي، فيها تكون الفكرة، ومنها يصدر الموقف

أوراق مرحلة

  • 31٬408