القائمة إغلاق

جواد الخوئي المتحدث المزيف باسم المرجعية

سليم الحسني

في فترات مختلفة أبدى أفراد من أسرة المرجع الكبير الامام الخوئي، عدم رضاهم على تصرفات ونشاطات الشاب جواد الخوئي، فلقد دخل في اتجاه مخالف لخط جده الذي اشتهر بتثبيت مبادئ الإسلام الأصيل ومعالم التشيع في مسيرته العلمية الطويلة، كما عُرف بمواقفه الرافضة للنظم السياسية غير الإسلامية، وأصدر فتاواه بحرمة اعتماد التيارات الفكرية الوضعية.

لم يسمع جواد الخوئي نصائح الحريصين على سمعة المرجعية وعلى أصالة التشيع، ولم يلتفت الى تحذيراتهم من خطورة الانسياق وراء المشاريع الأميركية التي تحاول استغلال أبناء المراجع في تمرير النسخة الأميركية للإسلام، تحت عناوين الدولة المدنية والإسلام المدني وغير ذلك.

انخرط جواد الخوئي في المشروع الأميركي، وراح يتحدث باسم مرجعية السيد السيستاني في مراكز ومؤسسات غربية وأميركية وعربية لها صلات مع إسرائيل كما هو الحال مع ملك الأردن. وقد نشر موقع ويكليكس وثائق عن علاقته بوكالة المخابرات الأميركية.

حصل جواد الخوئي على دعم مالي ضخم من بيت السيد السيستاني لإنشاء دار العلم في النجف الأشرف، باسم جده الامام الخوئي، وكان هذا العنوان الظاهري يخفي النشاط العميق لترويج الاسلام الأميركي.

حاول أشخاص من عائلة الإمام الخوئي معالجة منهج الشاب جواد الخوئي، عن طريق تعريف المرجع الأعلى السيد السيستاني بنشاطاته المشبوهة وارتباطاته مع الأجهزة والدوائر الدولية، وكيف أنه يستغل اسم مرجعية الشيعة وكأنه المتحدث باسمه، وكذلك نسبة المواقف اليها زوراً، لكن أفراد أسرة الامام الخوئي واجهوا رفضاً من قبل السيد محمد رضا السيستاني في السماح لهم بلقاء المرجع الأعلى.

لم يرتب السيد محمد رضا السيستاني أثراً على مواقف جواد الخوئي وحديثه باسم المرجعية العليا، ولم يصدر من المكتب توضيح صريح يذكر اسم الخوئي الحفيد، مع ان ما يقوم به مسألة بالغة الحساسية لأنه يطرح رأي المرجع الأعلى وينسب اليه القول بالدولة المدنية وغير ذلك. واكتفى المكتب بإصدار توضيح عام بدون أسماء.

يلاحظ المتابع أن مكتب السيد السيستاني سارع الى اصدار بيان يعلن فيه عدم وجود أي علاقة بينه وبين مركز الرافدين للحوار بمجرد ان جرى حديث في مواقع التواصل الاجتماعي عن علاقة زيد الطالقاني بمكتب المرجعية، مع أن مدير مركز الرافدين لم يتحدث رسمياً أو علناً باسم المرجعية والسيد السيستاني. فكيف يسكت المكتب على محاضرات وتصريحات ومقابلات جواد الخوئي الذي نصّب نفسه متحدثاً عن المرجعية وشارحاً لأفكارها السياسية؟

اضع في نهاية المقال مقطع فيديو عن حديث لجواد الخوئي، يقول فيه أن السيد السيستاني يتبنى الدولة المدنية اللا دينية، وهو الطرح الأميركي الذي تروّج له الولايات المتحدة بقوة، وتعمل على أن تكون بدايته في النجف الأشرف، وأن تكون مرجعية الشيعة على مقاسات الإسلام الأميركي.

وأضع سؤالاً مفتوحاً امام مكتب السيد السيستاني، عن سرّ سكوتهم على هذه الإساءة التي يتعرض لها المرجع الأعلى ومرجعية الشيعة؟