القائمة إغلاق

ما قبل النشر/ ٨ بين الكبيرين شبّر والأديب تاريخ لا يمضي

سليم الحسني

في بداية عام 1984 قرر حزب الدعوة تشكيل لجنة ثلاثية لجمع تاريخه وتراثه من قياداته والشخصيات التي انتمت اليه، سواء استمرت معه في التنظيم أم انفصلت عنه.

كان العضوان الآخران في هذا المشروع المرحوم الأستاذ صالح محمد الأديب أحد مؤسسي حزب الدعوة، والاستاذ الكبير السيد حسن شبر رحمهما الله. وقد استفدت من تلك التجربة الكثير، ولا أزال أشعر بفضلهما عليّ في فتح أبواب مقطع مهم وحساس من تاريخ العراق، كاد أن يلفه النسيان، كما أن طبيعة العمل والاطلاع على خصوصيات مهمة، ووثائق نادرة، وأحاديث سرية، ومواقف غير معلنة، وغير ذلك من شؤون الحدث التاريخي، تعد تجربة نادرة لمن يهتم بالتاريخ.

خُطط للمشروع أن يبدأ نشره حالما تسمح الظروف السياسية، وقد بادر الاستاذ حسن شبر بالكتابة ونشر عدة أجزاء عن تاريخ حزب الدعوة.

لقد فرضت المهمة لقاء شخصيات لم يتحدثوا من قبل عن وقائع التأسيس وظروفه وما تلاه، وبقوا صامتين يختزنون تجربة كبيرة بداخلهم، يحرصون على تفاصيلها الدقيقة، ويشعرون بالخوف عليها من الضياع، لكن الظروف لم تكن تسمح بالبوح بها أو نشرها في وسائل الإعلام، ففي أواسط الثمانينات كان نظام صدام على أشده في القوة والقمع، وكان لا يزال في العراق رجال من الرعيل الأول يكتمون انتماءهم للدعوة، ويتخفون عن الانظار، مما جعل مجرد التفكير بالنشر يتلاشى كلياً بمجرد تذكر اصدقاء الأمس.

لم يكن الحصول على تلك المعلومات النادرة، من أفواه أصحابها، عملية سهلة لهذه الاعتبارات ولأسباب شخصية أخرى تتعلق بهم، لكن السيد حسن شبر والأستاذ صالح الأديب بذلا أكبر الجهود لإقناع الشهود على التاريخ بالكلام، وهذا ما كان.

مضت الشهور والسنوات، والمعلومات تتجمع بشكل تصاعدي، تتطلب السفر والتنقل والسهر، وكان الاستاذ شبر حيوياً نشطاً لا يتعب، ولا يتكاسل، بل كنت أشعر في أوقات كثيرة أنه أكثر نشاطا مني وأنا الشاب يومذاك.

عندما رحل عنا الحاج الأديب بعد مرض لم يمهله طويلاً، شعرنا بوحشة كبيرة، إنه الركن الثالث والأول في المشروع، إنه الروح الطيبة الندية التي تمسح بكلماتها العذبة على أحاسيس التعب، فتفجر القوة بأقصى مدياتها.. إنه القلب الكبير الذي يستوعب الاخرين دون أن يضيق بهم، بل كانوا يضيعون في فسحة صدره الرحب.. إنه الإنسان الفياض تواضعاً وأدباً، يتصرف كداعية ينتمي لحزب الدعوة وليس أحد مؤسسيه.

ذات مرة شكوت له شخصا التقيته ليزودني بمعلومات عن مقطع من تاريخ الدعوة، وقد نال من بعض قدماء الدعاة، فأطفأ حرارة الشكوى بحكمته التلقائية: (هذه طبيعة البشر، بعض الناس تكون ردة فعله قاسية، وبعض الناس يمتص ردة الفعل، أنا أقول لك أن قسماً من الحق معه وهذا من حرصه، ولكن عليه أن يغير من نفسه فلا يقسو على أخوته، وأرجو في المرة القادمة حين تلتقي به أن تخبره بأن أخوته يكنون له التقدير والاحترام).. كلمات صادقة كان يلتزم بها قبل أن يقولها.. كان يجسدها في سنوات عمره الطويل، فخرجت واضحة مقنعة. ثم أنهى كلامه بالقول: (نحن أمامنا مهمة جمع التاريخ، أما المشاعر فهي خاصة بأصحابها، ونحاول ان ننصح ونصحح الخطأ اثناء هذه المهمة). وقد علمت بعدها، أن الحاج صالح الأديب قام بالفعل بزيارة ذلك الشخص وأعاد التواصل معه.

أيام وشهور وسنوات، كنت أسجل وأدون أحاديثه عن تاريخه في حزب الدعوة، يذكر الوقائع بتفصيل مذهل كأنه يقرأها أمامه، كأنها حدثت قبل لحظات، بدقة وأمانة علمية، حتى انه أحياناً يستدرك فيغيّر كلمة مما قال، مع ان المعنى هو واحد، لكنه يريد أن يذكر نص ما سمع قدر الإمكان.

في كل مرة، كنت أشعر بأن الجلسة معه قصيرة جداً، لكن عقارب الساعة تخذل المشاعر، فاقترح عليه أن نواصل الحديث في يوم آخر، فيبادر بأدبه الجم المعروف عنه: (لقد أطلت عليك، لم أقصد أن أتعبك) فاعتذر اليه بأني لا أريد إرهاقه أكثر. ويواصل حديثه حتى أشعر ان الوقت تأخر به، وأن أمامه ٤٥ كيلومترا يجب أن يقطعها في طريق عودته لمنزله في هذه الساعة المتأخرة من الليل.

كنت أحاول في مرات كثيرة أن أضرب معه موعداً مبكراً، حتى يمكنه العودة لمدينة (كرج) قرب (طهران) قبل مغيب الشمس، أو أزوره في مسكنه، لكنه يرفض ذلك، مراعياً عملي كرئيس تحرير لجريدة الجهاد وساعات الدوام، وكان يقول: (هذا عمل مهم وذاك عمل مهم، ولا ينبغي أن ننجز عملاً على حساب آخر). وقد اقنعته بزيارة منزله أيام الجمع، لكنه عاد بعد فترة وأصر على عقد اللقاءات في مكتب جريدة الجهاد في طهران، لأنه شعر بأن الاستاذ حسن شبر لديه التزاماته الكثيرة وان طول الطريق يؤثر على جدوله المزدحم.

لم أكن أسجل من الأستاذ المرحوم صالح الأديب سيرته الشخصية، بل هي سيرة حزب، الى جانب سلسلة دقيقة الانتظام من القيم والأخلاق النادرة.

أيام وشهور وسنوات بين كبيرين في خصائص كثيرة (شبر والأديب) أقضي ساعات طويلة، وأحياناً النهار بطوله وشطراً من الليل، تتلوها المكالمات التلفونية مع الاستاذ شبر، حول جدول المواعيد واللقاءات والأسفار، وحول تنظيم هذه المجموعة من المعلومات وتلك، ومستجدات أخرى.

أوراق وأشرطة تسجيل ووثائق.. تحكي قصة مسيرة حركية انبعثت من عتمة الزمن، من ركام ثقيل من الجمود والإحباطات.. من قناعة سائدة بأن الإسلام طقوس مجالها مساجد باردة، وكتب تتحدث عن سيرة الماضين دون اكتشاف دلالاتها، وتفاسير قديمة للقرآن تعيد ما كتبه السابقون.

من تلك الضواغط الكابحة، ومض ضوء في الظلام، كان بريقاً لامعاً، تحول في غضون سنوات قليلة الى حركة تزيل الجمود، الى تيار يصنع تاريخاً جديداً، اسمه حزب الدعوة الاسلامية.

لكن الصورة المشرقة لعقود من النضال والكفاح والتضحية والإخلاص، ضاعت بعد عام 2003، فتشوهت مواقف المضحين في السجون والقبور والميادين، على يد مجموعة قليلة العدد، فقدت توازنها أمام المكاسب والامتيازات والسقوط في الفساد، فصار اسم الدعوة سُبة وللأسف، لأن الناس لا يهمهم الماضي والمفهوم والنظرية، إنما يحكمون على ما يرون أمامهم، ولهم الحق الى حد كبير. وكانت النتيجة أن الصفحات الوضّاحة احترقت على يد أشخاص كشفتهم الأيام سريعاً في أول تجربة مع الإغراء السلطوي. والأكثر مرارة أن هؤلاء لا يريدون أن يطفئوا النار المشتعلة وهي تلتهم بقايا صفحات حزب الدعوة.

١٧ كانون الأول ٢٠٢٢

لمتابعة مقالاتي على تليغرام

https://t.me/saleemalhasani