القائمة إغلاق

يا باب الحوائج

أسابيع قليلة وتحين ذكرى استشهادك، بدأ القلب يعتصر بالحزن أكثر، وطافت الروح حول ضريحك الطاهر بلهفة طفل. أثمن سنوات العمر قضيتها بجوارك، ما كان يمر

المقال كاملاً

الكاظم (ع) والرشيد

كان هارون الرشيد مسلماً يؤمن بالله واليوم الآخر ويعرف حق أهل البيت عليهم السلام بوضوح لا لبس فيه. وقد اختار بإرادته طريق العداء لهم. فلم

المقال كاملاً

سحابة هارون

جدران صخرية وقضبان حديد. ظلام وحرس وحاكم ظالم. هناك يجلس الامام الكاظم. يفتح عينيه فتشرق الشمس وضّاءة ساطعة. يتوضأ، فتتفجر العيون من الصخور. يصلي، فتنهار

المقال كاملاً

حين بكتْ الزهراء (ع)

نسمة الرسالة الخاتمة في صحراء العرب. لم يعرف الكون امرأة مثلها. كانت الضوء الذي أشرقت به الحياة المعتمة. وكانت هدية الله للرسول الأكرم (ص). بكتْ

المقال كاملاً

معجزة الحسين

طوفوا بضريح الحسين. اقصدوه من كل مكان، تجدوا في ضريحه قوة الأحرار ووضوح الطريق. لا تحتاجون الى دليل بعد يومكم هذا، إنه الحسين علامة الدهور

المقال كاملاً

فزتما ورب الكعبة

هذه الليلة ليست غريبة، مرّتْ على العراق من قبل. رآها الإمام عليّ تغطي الكوفة. يحلّق الملائكة في السماوات، ويتخفى الشياطين في زوايا الظلام. في فجرها

المقال كاملاً

قمر الأحرار

* أهذه الكف مقطوعة بفعل الإنفجار؟ ـ لا، ليست كذلك، إنها تمسك التراب، تحميه من أقدام الإرهاب، تحفظه من دنس المحتل. * مَنْ صاحبها؟ ـ

المقال كاملاً

معجزة الرجال

هل أنت خائف؟ ـ كنتُ كذلك، كان الخوف يقيدني. رأيتُ السبايا. شاهدتُ المذابح. سمعتُ الصراخ. ونظرتُ لجماعات داعش فحاصرني الخوف، حتى كاد يسقطني. في لحظة

المقال كاملاً

لا تنتهي كربلاء

منذ زمن مرّ رجل على طريق شائكة. كتبَ كتاباً، علّمَ تلميذاً، قال كلمة، فخرجت من تحت عباءته أمة. جاءته الفكرة منذ سمع بقصة فدك، فكتبها

المقال كاملاً

بين يديك يا حسين

مهشّمٌ صدري يا ابن الرسول، واشلائي مقطعةٌ، جئتُ أداوي بجرحك جرحي. أرمم بأضلعك المحطّمة أضلعي. ما عاد لي في الدنيا دواء يوقفُ النزف عندي. سمعتُ

المقال كاملاً

بحر بيروت صار أسود

سليم الحسني بكتْ بيروت. عصفَ الموت فيها. مبسمها الضاحك اختفى، وصار البحر أسود. هل رشقها الشيطان بجمرته؟ لِمَ لا. فهذا الصوت المسموع من بيروت، يعرفه

المقال كاملاً

يا سارق ختم أبيه

أنت تعرف أنهم يفعلون ما تريد، لا تحتاج الى كلام أو إشارة، لقد تعلّموا قراءة مشاعرك، أتقنوها حدّ الخرافة، إنهم يعرفون المقاصد المكتومة في صدرك،

المقال كاملاً

مكبّ الضمائر

(ملاحظة: قصة نسجها الخيال البرئ، لا علاقة لها بالعراق، ولا بالنواب العراقيين، ولا برئيس البرلمان العراقي). هل تنزعج يا سيادة النائب إذا وصفتك بالفساد؟ أنت

المقال كاملاً